رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية - الأصحاح العاشر


1
أيها الإخوة، إن مسرة قلبي وطلبتي إلى الله لأجل إسرائيل هي للخلاص.
2
لأني أشهد لهم أن لهم غيرة لله، ولكن ليس حسب المعرفة.
3
لأنهم إذ كانوا يجهلون بر الله، ويطلبون أن يثبتوا بر أنفسهم لم يخضعوا لبر الله.
4
لأن غاية الناموس هي: المسيح للبر لكل من يؤمن.


5
لأن موسى يكتب في البر الذي بالناموس: «إن الإنسان الذي يفعلها سيحيا بها».
6
وأما البر الذي بالإيمان فيقول هكذا:«لا تقل في قلبك: من يصعد إلى السماء؟» أي ليحدر المسيح،
7
«أو: من يهبط إلى الهاوية؟» أي ليصعد المسيح من الأموات
8
لكن ماذا يقول؟ «الكلمة قريبة منك، في فمك وفي قلبك» أي كلمة الإيمان التي نكرز بها:
9
لأنك إن اعترفت بفمك بالرب يسوع، وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات، خلصت.
10
لأن القلب يؤمن به للبر، والفم يعترف به للخلاص.
11
لأن الكتاب يقول:«كل من يؤمن به لا يخزى».
12
لأنه لا فرق بين اليهودي واليوناني، لأن ربا واحدا للجميع، غنيا لجميع الذين يدعون به.
13
لأن «كل من يدعو باسم الرب يخلص».
14
فكيف يدعون بمن لم يؤمنوا به؟ وكيف يؤمنون بمن لم يسمعوا به؟ وكيف يسمعون بلا كارز؟
15
وكيف يكرزون إن لم يرسلوا؟ كما هو مكتوب:«ما أجمل أقدام المبشرين بالسلام، المبشرين بالخيرات».
16
لكن ليس الجميع قد أطاعوا الإنجيل، لأن إشعياء يقول:«يارب من صدق خبرنا؟»
17
إذا الإيمان بالخبر، والخبر بكلمة الله.
18
لكنني أقول: ألعلهم لم يسمعوا؟ بلى! «إلى جميع الأرض خرج صوتهم، وإلى أقاصي المسكونة أقوالهم».
19
لكني أقول: ألعل إسرائيل لم يعلم؟ أولا موسى يقول:«أنا أغيركم بما ليس أمة. بأمة غبية أغيظكم».
20
ثم إشعياء يتجاسر ويقول:«وجدت من الذين لم يطلبوني، وصرت ظاهرا للذين لم يسألوا عني».
21
أما من جهة إسرائيل فيقول:«طول النهار بسطت يدي إلى شعب معاند ومقاوم».


صفحة طعام وتعزية
بتصريح خاص من صفحة كتاب الله

الكتاب المقدس

بيت الله الحقيقي

اسمع دوت كوم

جميع الحقوق محفوظة لصفحة كتاب الله