المزامير - المزمور الثاني والخمسون

لإمام المغنين. قصيدة لداود عندما جاء دواغ الأدومي وأخبر شاول وقال له: «جاء داود إلى بيت أخيمالك».


1
لماذا تفتخر بالشر أيها الجبار؟ رحمة الله هي كل يوم!
2
لسانك يخترع مفاسد. كموسى مسنونة يعمل بالغش.
3
أحببت الشر أكثر من الخير، الكذب أكثر من التكلم بالصدق. سلاه.
4
أحببت كل كلام مهلك، ولسان غش.
5
أيضا يهدمك الله إلى الأبد. يخطفك ويقلعك من مسكنك، ويستأصلك من أرض الأحياء. سلاه.
6
فيرى الصديقون ويخافون، وعليه يضحكون:
7
«هوذا الإنسان الذي لم يجعل الله حصنه، بل اتكل على كثرة غناه واعتز بفساده».


8
أما أنا فمثل زيتونة خضراءفي بيت الله. توكلت على رحمة الله إلى الدهر والأبد.
9
أحمدك إلى الدهر لأنك فعلت، وأنتظر اسمك فإنه صالح قدام أتقيائك.


صفحة طعام وتعزية
بتصريح خاص من صفحة كتاب الله

الكتاب المقدس

بيت الله الحقيقي

اسمع دوت كوم

جميع الحقوق محفوظة لصفحة كتاب الله