المزامير - المزمور الخامس والثلاثون

لداود


1
خاصم يا رب مخاصمي. قاتل مقاتلي.
2
أمسك مجنا وترسا وانهض إلى معونتي،
3
وأشرع رمحا وصد تلقاء مطاردي. قل لنفسي: «خلاصك أنا».
4
ليخز وليخجل الذين يطلبون نفسي. ليرتد إلىالوراء ويخجل المتفكرون بإساءتي.
5
ليكونوا مثل العصافة قدام الريح، وملاك الرب داحرهم.
6
ليكن طريقهم ظلاما وزلقا، وملاك الرب طاردهم.
7
لأنهم بلا سببأخفوا لي هوة شبكتهم. بلا سببحفروا لنفسي.
8
لتأته التهلكة وهو لا يعلم، ولتنشب به الشبكة التي أخفاها، وفي التهلكة نفسها ليقع.
9
أما نفسي فتفرح بالرب وتبتهج بخلاصه.
10
جميع عظامي تقول: «يا رب، من مثلك المنقذ المسكين ممن هو أقوى منه، والفقير والبائس من سالبه؟ ».


11
شهود زور يقومون، وعما لم أعلم يسألونني.
12
يجازونني عن الخير شرا، ثكلا لنفسي.
13
أما أنا ففي مرضهم كان لباسي مسحا. أذللت بالصوم نفسي، وصلاتي إلى حضني ترجع.
14
كأنه قريب، كأنه أخي كنت أتمشى. كمن ينوح على أمه انحنيت حزينا.
15
ولكنهم في ظلعي فرحوا واجتمعوا. اجتمعوا علي شاتمين ولم أعلم. مزقوا ولم يكفوا.
16
بين الفجار المجان لأجل كعكة حرقوا علي أسنانهم.


17
يا رب، إلى متى تنظر؟ استرد نفسي من تهلكاتهم، وحيدتي من الأشبال.
18
أحمدك في الجماعة الكثيرة. في شعبعظيم أسبحك.
19
لا يشمت بي الذين هم أعدائي باطلا، ولا يتغامز بالعين الذين يبغضونني بلا سبب.
20
لأنهم لا يتكلمون بالسلام، وعلى الهادئين في الأرض يتفكرون بكلام مكر.
21
فغروا علي أفواههم. قالوا: «هه! هه! قد رأت أعيننا».
22
قد رأيت يا رب، لا تسكت. يا سيد، لا تبتعد عني.
23
استيقظ وانتبه إلى حكمي، يا إلهي وسيدي إلى دعواي.
24
اقض لي حسب عدلك يا رب إلهي، فلا يشمتوا بي.
25
لا يقولوا في قلوبهم: «هه! شهوتنا». لا يقولوا: «قد ابتلعناه!».
26
ليخز وليخجل معا الفرحون بمصيبتي. ليلبس الخزي والخجل المتعظمون علي.
27
ليهتف ويفرحالمبتغون حقي، وليقولوا دائما: «ليتعظم الرب المسرور بسلامة عبده».
28
ولساني يلهج بعدلك. اليوم كله بحمدك.


صفحة طعام وتعزية
بتصريح خاص من صفحة كتاب الله

الكتاب المقدس

بيت الله الحقيقي

اسمع دوت كوم

جميع الحقوق محفوظة لصفحة كتاب الله