اللاويين - الأصحاح السابع عشر


1
وكلم الرب موسى قائلا:
2
«كلم هارون وبنيه وجميع بني إسرائيل وقل لهم: هذا هو الأمر الذي يوصي به الرب قائلا:
3
كل إنسان من بيت إسرائيل يذبح بقرا أو غنما أو معزى في المحلة، أو يذبح خارج المحلة،
4
وإلى باب خيمة الاجتماع لا يأتي به ليقرب قربانا للرب أمام مسكن الرب، يحسب على ذلك الإنسان دم. قد سفك دما. فيقطع ذلك الإنسان من شعبه.
5
لكي يأتي بنو إسرائيل بذبائحهم التي يذبحونها على وجه الصحراء ويقدموها للرب إلى باب خيمة الاجتماع إلى الكاهن، ويذبحوها ذبائح سلامة للرب.
6
ويرش الكاهن الدم على مذبح الرب لدى باب خيمة الاجتماع، ويوقد الشحم لرائحة سرور للرب.
7
ولا يذبحوا بعد ذبائحهم للتيوس التي هم يزنون وراءها. فريضة دهرية تكون هذه لهم في أجيالهم.


8
«وتقول لهم: كل إنسان من بيت إسرائيل ومن الغرباء الذين ينزلون في وسطكم يصعد محرقة أو ذبيحة،
9
ولا يأتي بها إلى باب خيمة الاجتماع ليصنعها للرب، يقطع ذلك الإنسان من شعبه.
10
وكل إنسان من بيت إسرائيل ومن الغرباء النازلين في وسطكم يأكل دما، أجعل وجهي ضد النفس الآكلة الدم وأقطعها من شعبها،
11
لأن نفس الجسد هي في الدم، فأنا أعطيتكم إياه على المذبح للتكفير عن نفوسكم، لأن الدم يكفر عن النفس.
12
لذلك قلت لبني إسرائيل: لا تأكل نفس منكم دما، ولا يأكل الغريب النازل في وسطكم دما.
13
وكل إنسان من بني إسرائيل ومن الغرباء النازلين في وسطكم يصطاد صيدا، وحشا أو طائرا يؤكل، يسفك دمه ويغطيه بالتراب.
14
لأن نفس كل جسد دمه هو بنفسه، فقلت لبني إسرائيل: لا تأكلوا دم جسد ما، لأن نفس كل جسد هي دمه. كل من أكله يقطع.
15
وكل إنسان يأكل ميتة أو فريسة، وطنيا كان أو غريبا، يغسل ثيابه ويستحم بماء، ويبقى نجسا إلى المساء ثم يكون طاهرا.
16
وإن لم يغسل ولم يرحض جسده يحمل ذنبه».


صفحة طعام وتعزية
بتصريح خاص من صفحة كتاب الله

الكتاب المقدس

بيت الله الحقيقي

اسمع دوت كوم

جميع الحقوق محفوظة لصفحة كتاب الله