رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس - الأصحاح الثالث


1
ولكن اعلم هذا أنه في الأيام الأخيرة ستأتي أزمنة صعبة،
2
لأن الناس يكونون محبين لأنفسهم، محبين للمال، متعظمين، مستكبرين، مجدفين، غير طائعين لوالديهم، غير شاكرين، دنسين،
3
بلا حنو، بلا رضى، ثالبين، عديمي النزاهة، شرسين، غير محبين للصلاح،
4
خائنين، مقتحمين، متصلفين، محبين للذات دون محبة لله،
5
لهم صورة التقوى، ولكنهم منكرون قوتها. فأعرض عن هؤلاء.
6
فإنه من هؤلاء هم الذين يدخلون البيوت، ويسبون نسيات محملات خطايا، منساقات بشهوات مختلفة.
7
يتعلمن في كل حين، ولا يستطعن أن يقبلن إلى معرفة الحق أبدا.
8
وكما قاوم ينيس ويمبريس موسى، كذلك هؤلاء أيضا يقاومون الحق. أناس فاسدة أذهانهم، ومن جهة الإيمان مرفوضون.
9
لكنهم لا يتقدمون أكثر، لأن حمقهم سيكون واضحا للجميع، كما كان حمق ذينك أيضا.


10
وأما أنت فقد تبعت تعليمي، وسيرتي، وقصدي، وإيماني، وأناتي، ومحبتي، وصبري،
11
واضطهاداتي، وآلامي، مثل ما أصابني في أنطاكية وإيقونية ولسترة. أية اضطهادات احتملت! ومن الجميع أنقذني الرب.
12
وجميع الذين يريدون أن يعيشوا بالتقوى في المسيح يسوع يضطهدون.
13
ولكن الناس الأشرار المزورين سيتقدمون إلى أردأ، مضلين ومضلين.
14
وأما أنت فاثبت على ما تعلمت وأيقنت، عارفا ممن تعلمت.
15
وأنك منذ الطفولية تعرف الكتب المقدسة، القادرة أن تحكمك للخلاص، بالإيمان الذي في المسيح يسوع.
16
كل الكتاب هو موحى به من الله، ونافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر،
17
لكي يكون إنسان الله كاملا، متأهبا لكل عمل صالح.


صفحة طعام وتعزية
بتصريح خاص من صفحة كتاب الله

الكتاب المقدس

بيت الله الحقيقي

اسمع دوت كوم

جميع الحقوق محفوظة لصفحة كتاب الله