رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيكي - الأصحاح الثاني


1
ثم نسألكم أيها الإخوة من جهة مجيء ربنا يسوع المسيح واجتماعنا إليه،
2
أن لا تتزعزعوا سريعا عن ذهنكم، ولا ترتاعوا، لا بروح ولا بكلمة ولا برسالة كأنها منا: أي أن يوم المسيح قد حضر.
3
لا يخدعنكم أحد على طريقة ما، لأنه لا يأتي إن لم يأت الارتداد أولا، ويستعلن إنسان الخطية، ابن الهلاك،
4
المقاوم والمرتفع على كل ما يدعى إلها أو معبودا، حتى إنه يجلس في هيكل الله كإله، مظهرا نفسه أنه إله.
5
أما تذكرون أني وأنا بعد عندكم، كنت أقول لكم هذا؟
6
والآن تعلمون ما يحجز حتى يستعلن في وقته.
7
لأن سر الإثم الآن يعمل فقط، إلى أن يرفع من الوسط الذي يحجز الآن،
8
وحينئذ سيستعلن الأثيم، الذي الرب يبيده بنفخة فمه، ويبطله بظهور مجيئه.
9
الذي مجيئه بعمل الشيطان، بكل قوة، وبآيات وعجائب كاذبة،
10
وبكل خديعة الإثم، في الهالكين، لأنهم لم يقبلوا محبة الحق حتى يخلصوا.
11
ولأجل هذا سيرسل إليهم الله عمل الضلال، حتى يصدقوا الكذب،
12
لكي يدان جميع الذين لم يصدقوا الحق، بل سروا بالإثم.


13
وأما نحن فينبغي لنا أن نشكر الله كل حين لأجلكم أيها الإخوة المحبوبون من الرب، أن الله اختاركم من البدء للخلاص، بتقديس الروح وتصديق الحق.
14
الأمر الذي دعاكم إليه بإنجيلنا، لاقتناء مجد ربنا يسوع المسيح.
15
فاثبتوا إذا أيها الإخوة وتمسكوا بالتعاليم التي تعلمتموها، سواء كان بالكلام أم برسالتنا.
16
وربنا نفسه يسوع المسيح، والله أبونا الذي أحبنا وأعطانا عزاء أبديا ورجاء صالحا بالنعمة،
17
يعزي قلوبكم ويثبتكم في كل كلام وعمل صالح.


صفحة طعام وتعزية
بتصريح خاص من صفحة كتاب الله

الكتاب المقدس

بيت الله الحقيقي

اسمع دوت كوم

جميع الحقوق محفوظة لصفحة كتاب الله